وزير الشؤون الإسلامية يرأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة الأكاديمية الإسلامية المفتوحة   جدول البث المباشر لمواد المستوى الثالث   المواد الدراسية للفصل الدراسي الثالث بالبناء العلمي   تدشين موقع المقرأة الإلكترونية باللغة الإندونيسية   تهنئة الأكاديمية بعيد الفطر المبارك
  • AddInto
  • عدد المشاهدات:4473
    كلمة الدكتور عبد الله شاكر


    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهديهم إلى يوم الدين وبعد:
    أمتي الإسلامية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أتحدث إليكم الآن من الأكاديمية الإسلامية المفتوحة، هذه الأكاديمية المباركة، التي أزورها خلال هذه الدقائق، ووفقت على شرح تفصيلي لبعض أعمالها، وأعرف مناهجها التي تقوم ببثها إلى العالم أجمع، هذه الأكاديمية المباركة، المتمثلة في دراسة علمية صحيحة، بمنهجية سليمة وفق ما تعلمناه من سلف هذه الأمة الصالحين.
    هذا العمل المبارك، أود أن أقول لإخواني وأبنائي من الطلاب والطالبات: إن العلم الشرعي من أفضل ما تُنفق فيه الأوقات، وبالتالي فإني أقول وأوجه كلمتي هذه إلى طلاب العلم في أرجاء المعمورة، وأنا أعلم أن هذه الأكاديمية بفضل الله -تعالى- تصل إلى العالم بأسره، وأعداد الذين استفادوا منها تجاوزت المائة ألف بكثير، وبالتالي أدعو جميع أبناء الأمة الإسلامية الذين يجب عليهم أن يحرصوا على العلم وأن يطلبوه، أن يشاركوا في هذه الأكاديمية الإسلامية المفتوحة، وذلك لأنها تصل إليهم حيثما كانوا، ثم إنها -وبحمد الله وتوفيقه- تقدم برامج علمية منهجية في علوم ومعارف إسلامية صحيحة، يقوم عليها كثير من أهل العلم والخير والفضل، وكل ذلك ابتغاء وجه الله -تبارك وتعالى-، وأنا أدين الله -عز وجل- بأن الذين يقومون على هذه الأكاديمية أخلصوا أعمالهم لله، فكانت هذه الثمرة، لا أود أن أقول فيهم كلاماً، غاية الأمر أنني أدعو الله -تبارك وتعالى- لهم بالتوفيق والسداد، وأطالب أهل العلم والخير والفضل أن يساهموا مشكورين في العناية بطلاب العلم من خلال هذه الأكاديمية الإسلامية المفتوحة، وأنا شخصيًّا بفضل الله شَرُفْتُ بالتدريس فيها في دورات مختلفة متعددة.
    ثم إنني بعد ذلك أقول: بأن الإخلاص هو رائد هذا العمل بفضل الله -تبارك وتعالى-، ويسرني هنا أن أسجل كلمة قالها الإمام السبكي -رحمه الله تبارك وتعالى- وهو يترجم للإمام الحسين بن مسعود الفراء البغوي -رحمه الله-، وهو يترجم له قال بأن له مصنفات رُزِقَ فيها القبول الحسن، وأعتقد أن ذلك بسبب إخلاص العالم في ذلك، وبالتالي أذكر نفسي وجميع إخواني والعلماء وطلاب العلم بالإخلاص لله -تبارك وتعالى-، والتزلف بين يديه، أن نقوم بأعمالنا لله -تبارك وتعالى- وحده، وأن نحرص على العلم وإزالة الجهل، والله -عز وجل- قد أثنى في كتابه على العلماء، كما أن السنة النبوية المطهرة ذكرت أحاديث كثيرة، وأعتقد إخواني من أهل العلم والخير والفضل يدركون ذلك، ولا أحب أن أطيل عليهم.
    أسأل الله -عز وجل- للجميع التوفيق والسداد، وأن يجعل هذه الأعمال المباركة في موازين حسنات القائمين عليها، والمنتفعين بها، وصل اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.